أمــانه لابـ غ ـيت تــرحل تكفى لاتودعني...

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

m11 أمــانه لابـ غ ـيت تــرحل تكفى لاتودعني...

مُساهمة من طرف راعي الفتك في الأربعاء أغسطس 11, 2010 6:08 am

السلام عليكم




[طلبتــك] يا بعـد كل الخــلايق( روق) و اسمعــني


ترى ما يذبح [ العاشق]..سوى لاكثرة ( اوجاعه )






[امانــه] لا بغيـت تـروح ! (تـكفى) لا تـوادعني..
تراك انت [الوحيد] اللي عجزت اتخيل ( وداعه)





[اليـا منه] نزل دمـعي (امامـك ) قول وش يعني
يا إما .. إني [ احبـك ] أو إن النـفس (ملتـاعه)





و انـا [ في الحالتيـن] اصبـح انا (المقصود) والمـعنى
و تصبح حضرتك (جاني) وانا المجني على [اوضاعه]






و انا عن بعض الاشياء.. [عزتي] والله تمنعني
مع ان( نفسي).. على حبك قسم بالله [منصاعه]





[يا ليتك] من قبل لا تقتنع في البعد ؟ (تقنعني)
{ سقيم الحب }! بعد الله من اللي يقدر اقناعه ؟





و يا ليت انك {سقيم العقل}! قبل انك تولعني
ما كنت اشتاق للمجنون [ و اعشق] طبع بطباعه





ترى [عادي !] يوم إنك كل ساعه كنت (تخدعني)
لكنّ اللي ماهو عادي ؟ [احبك موت] كل ساعه





احبك كثر ! مالك في [الحشا] طعنات (توجعني)
[و احبك] كثر! مايجرح (خفوقي!) خافق ٍ باعه





احبك كثر! ما حاولت [للهجــران] تدفعني
و احبك كثر ! ما املك من بيوت الشعر ( و اتباعه )





و لكن [ دمعي] لو ينزل.. نزل في شي ( ينفعني)
[ نزل للخالق الواحد و ابي و امي و للطاعه ]


مع السلامه

راعي الفتك
,

,

,
avatar
راعي الفتك
عضو فعال
عضو فعال

عدد المساهمات : 195
نقاط : 5437
تاريخ التسجيل : 08/08/2010
العمر : 21
الموقع : ما بين السما و الأرض
الدولة :
المزاج :
_____ اوسمتـي ______

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

m11 رد: أمــانه لابـ غ ـيت تــرحل تكفى لاتودعني...

مُساهمة من طرف ღميهوكღ في الجمعة أغسطس 27, 2010 8:40 pm

الله الله مشكوووور
avatar
ღميهوكღ
نائب المدير
نائب المدير

عدد المساهمات : 305
نقاط : 5711
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
العمر : 21
الموقع : الامارات
الدولة :
المزاج :
_____ اوسمتـي ______


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى